عزاء واحتساب طباعة
    
Share Link: Share Link: Facebook

وترجل فارس من فرسان الرجولة والحق .... مضى الأستاذ الدماطي مشيعا بعاطر الثناء من عارفيه من زملاء ومن مظلومين خاصة من ذوي الراي والمروءة ؛ فقد عهدناه فارس ميدان ؛ لم يتأخر ولم يتوان؛ فكان عمله فيما شهدنا رسالة ؛ كما كان خلقه قدوة؛وكفايته في عرصات المحاكم ثروة . ولذا فإن موت مثله في هذا الوقت بحق بمثابة ركن هوى ؛وليس غصنا ذوى ؛ ولما كانت السنة الخلق أقلام الحق فإن جبهة علماء الأزهر وهي تذكر له سبقه إليها ودفاعه عن أعلامها حسبة لله فإنها تتقدم بشفاعتها له بين يدي الحق جل جلاله سائلة الله رب العالمين أن يكرم نزله؛وأن يوسع مدخله ؛ وأن بغسله بالماء والثلج والبرد؛ وأن يجزيه بالإحسان إحسانا؛وبالذنوب مغفرة ورضوانا ؛ وأن يتقبل جهده وجهاده في الصالحين. (