الثلاثاء 25 محرم 1441 **** الثلاثاء 24 أيلول/سبتمبر 2019  
 
حوار مع أمين جبهة علماء الأزهر    -    مفتي العسكر: من يقول بحرمة فوائد البنوك.. لا يفهم    -    اتهام البرآء ظلما وزورًا عدوان على شرع الله وخروج عن تعاليم الإسلام    -    أعلن الطاغية الاستسلام والذل والصغار وتنحى فلينضم إلى قائمة الهالكين    -    بلاغ للنائب العام يطالب بتجميد ثروة مبارك ومنعه من السفر.. وآخر يطالب بالتحفظ على عاطف عبيد ووقف تحويلات المصرف العربي الدولي    -    إسرائيل للغرب: ترفقوا بمبارك    -    زويل للرئيس: إرحل لمصلحة البلاد    -    "العروبة "هدف مليونية "جمعةالزحف"    -    رئيس نادي القضاة الدستور وضعه ديكتاتور    -    المظاهرات تحاصر سكوبي وشفيق    -   
Frontpage Slideshow (version 2.0.0) - Copyright © 2006-2008 by JoomlaWorks
صورة
للوقاحة حدود..
..
للوقاحة حدود.. أقام "بيت العائلة المصرية" التابع للأزهر والكنيسة، في الأول والثاني من شهر مارس الحالي 2017، مؤتمرا دوليا تحت عنوان "الحرية... إقرأ المزيد...

Facebook Twitter Google Bookmarks 

كلمتنا في انتهاك حرمة الأمة وحرمة القضاء PDF طباعة إرسال إلى صديق
Share Link: Share Link: Facebook

في قضية الاحتيال على شرف الأمة وإهانة قضائها نقلت صحيفة الوفد الإلكترونية عن رئيس نادي القضاة المستشار أحمد الزند طلبه مجلس القضاء الأعلى- ممثلاً في المستشار حسام الغرياني رئيس المجلس- أن يقوم بطرح تحقيق شفاف ونزيه ومحايد علي الرأي العام بشأن الإفراج عن الأمريكيين بقضية التمويل الاجنبى ومغادرتهم القاهرة، قائلا: إنه كان من الممكن الانتظار للفصل في القضية، ويقوم السيد المشير- باعتباره رئيس الجمهورية - بالإعفاء أو المقايضة بعيدًا عن تلطيخ القضاء بهذا العار.

 

ووصف الزند ما حدث بأنه وصمة عار لم تمح من جبين كل من شارك فيها، ومؤكدا أن القضاة بمصر غاضبون لأن أصابع الاتهام تصوب نحوهم.

واستعجب الزند من هؤلاء المتهمين- الذين أخلي سبيلهم ولم يمثلوا أمام القضاء- لعبثهم بسيادة القانون المصري وسيادة القانون التي يتشدقون بها في بلادهم، مشيراً الى أنهم اختبؤا كالجرذان داخل السفارة الأمريكية.

ووصف الزند السفارة الأمريكية بأنها أصبحت ملاذا لكل من يحمل شرا لمصر والإضرار بها وبشعبها.بحسب موقع "أخبار مصر".

وأوضح الزند أن دائرة من دوائر استئناف القاهرة عرض عليها أمر المتهمين الأمريكيين الذين لم يمثلوا أمامها لتخلي سبيلهم، متسائلاً تخلي سبيل مَنْ؟ وأضاف "تخلي سبيل متهم موجود بالمحكمة، أما إذا كان المتهم غائباً فاراً هاربا مختبئاً.. فما معني إخلاء سبيله؟! (إخلاء السبيل لا يكون إلا لمتهم مقيد الحرية وفي يد المحكمة)، أما هؤلاء لم يكونوا في يد المحكمة ولم يكونوا مقيدي الحرية".

وأكد رئيس نادي القضاة أنه لن يرضي بمزلة المصريين حتي لو ترك القضاء، مشيراً الي الطائرة التي كانت تحملهم ويقولون إنها فتشت تفتيشاً دقيقاً، متسائلاً لماذا اذا كان في الأمر خير فلماذا لم يُعلن علي الرأي العام ولماذا الإصرار علي أن القضاء جزء مما حدث؟!.

كما نقلت عن الدكتور بشير عبد الفتاح- مدير تحرير مجلة الديمقراطية (الصادرة عن مؤسسة الأهرام) والباحث السياسي المعروف- قوله "إن هناك ارتباكاً قضائياً وتخبطاً أمنياً - وسياسياً في إدارة الأزمة المصرية الأمريكية.

قالت الصحيفة: وأضاف د. بشير- في لقاء مع الإعلامي مصطفي بكري أمس الخميس في برنامج منتهي الصراحة - أن الإجراءات القانونية القضائية من قِبَل المجلس الأعلي للقوات المسلحة حيال منظمات المجتمع المدني الممولة من الخارج وتصعيد الموقف وإصدار قرارات قضائية لمهاجمتها لا يبدو منطقيا علي الإطلاق.

وأشار د. بشير إلى أن تصرف المستشار عبد المعز إبراهيم لم يكن من تلقاء نفسه حينما اتصل بالدائرة المعنية بالنظر في القضية، وطلب منها إنهاء قرار الحظر فيما يتعلق بالأمريكيين الـ16.

وأضاف الباحث السياسي أن إحالة القضية الي دائرة قضائية ليست معنية بهذا الأمر بمعنى أنه قيل إن المسألة في عين شمس وكان يجب أن تبحث في دائرة قصر النيل أو ما إلي ذلك.

وطالب عبدالفتاح المجلس الأعلي للقوات المسلحة، والمشير والمستشار عبد المعز إبراهيم بكشف الستار عن ملابسات هذا الحادث وألا يُترك الشعب المصري "يضرب أخماس في أسداس، ولا يدري من هو المحرك الحقيقي".

وتلك الواقعة على بشاعتها ليست بالفريدة في بابها فمن أيام تحدثت مجلة آخر ساعة وتبعتها صحيفة الأهرام عن إستمرار جريمة نهب ثرواتنا على مرأى ومسمع من كل ذي شأن في هذا البلد وفي غيره، هذا النهب الذي بلغ فيما ذكرت السيدة "كاتريين آشتون" المفوضة العليا للإتحاد الأوربي خمسة ترليونات دولار أمريكي، وهو المبلغ الذي كان يكفي على تقديرها وتقدير المجلس الأوربي كان يكفي لتحويل مصر إلى دولة أوربية متقدمة، مما يعني أنه كان كذلك يكفي لظهور تسعين مليون مليونير كبير في مصر" آخر ساعة العدد 4036، 7 ربيع الآخر 1433هـ، 29 فبراير 2012 صفحة 52.

مع فداحة هذه الجريمة وغيرها فإن بطوننا لا تزال مرتعا لضواري الأرض وكلابها، ولا تزال كرامتنا منهوشة منهوسة من جموع الأراذل وصبيانها، لم نجد حتى اليوم على ما ينزل بنا فزعة مناسبة ولا صرخة شافية ولم يعد الأمر على فداحة تلك الجرائم ندزات تلفزيونية يتيمة، ولجان تقصي حقائق لا يعدو أمرها جمع معلومات مما يأذن بثره ونشره كبار المجرمين.

هل هانت مصر على أبنائها إلى هذا الدرك بعد أن هانت على سُرَّاقها:

                                                    لا يكشف الغماءَ إلا ابن حرة           يرى غمرات الموت ثم يزورها

 

 

الرئيسية | بيانات الجبهة | الأخبار | ديارنا | كلمتنا | آراء ومقالات | فتاوى أزهرية

جميع الحقوق محفوظة لموقع جبهة علماء الأزهر
www.jabhaonline.com